بمناسبة إطلالة شهر رمضان الأبرك لسنة 1438 هـ، يطيب لي أن أتقدم إليكم أصالة عن نفسي، و نيابة عن كافة موظفي الحي الجامعي ظهر المهراز، بخالص التهانــي وأغلــى المتمنيــات راجيا من العلي القدير، أن يعيد عليكم و على ذويكم وعلى الشعب المغربي قاطبة و على الأمة الإسلامية جمعاء إشراق هذا الشهر الأبرك باليمن و البركات وموفور الصحة، وأن يجعـل التوفيق حليفكـم على الدوام تحت ظل القيادة الرشيدة لعاهلنا جلالة الملك محمد السادس نصـره الله و أيده. إبراهيم حارث